Article Listing

FacebookTwitterYoutube

Subscribe to RAIATI










صندوق التعاضد الأرثوذكسي

صندوق التعاضد الأرثوذكسي
Share

للمقبلين على سرّ الزواج المقدّس رجاءً مراجعة موقع:  wedding2

مركز القدّيس نيقولاوس للإعداد الزوجيّ

Home Raiati Bulletin Raiati Archives Raiati 2021 العدد ٢٢: بئر الحياة وساقي العطشى
العدد ٢٢: بئر الحياة وساقي العطشى Print Email
Written by Administrator   
Sunday, 30 May 2021 00:00
Share

raiati




الأحد ٣٠ أيّار ٢٠٢١  العدد ٢٢ 

أحد السامريّة

البارّ إسحاقيوس رئيس دير الدلماتن

البارّة إيبوموني

 

كلمة الراعي

بئر الحياة وساقي العطشى

بئر الحياة وساقي العطشىتأتي إلى البئر وأنت تحمل جرّة ماء لتستقي، فتتفاجأ بأنّ يسوع يطلب منك أن تسقيه لأنّه عطشان إليك أكثر من الماء! والحقّ يُقال إنّك لم تكن قاصدًا إيّاه، على عكس ما فعل هو إذ انتظرك عند حافّة البئر.

تأتي إلى البئر وقد انتصف النهار، فترى أنّ يسوع لا يبحث عن الفيء ليستظلّ به، بل يبحث أن يبقى معك في ظلّك، حتّى تأنس إليه، إلى درجة تنسى معها حرّ النهار وتلتمس منه ندى الروح الذي ينعشك.

تأتي إلى البئر ويسوع وحيد هناك، فتكتشف أنّك وحيد من دونه، وتراه واحدًا معك، ضنينًا عليك، باحثًا عنك، طالبًا إيّاك.

تأتي إلى البئر في وقت لن تلتقي فيه أحدًا، فتلتقي يسوع ويحدّثك عن عالم الله وجمال البشر فيه وكيف يمكنك أن تدخل إليه ويصير عالمك.

تأتي إلى البئر وأنت تظنّ أنّك تعبد الله حقًّا، فينكشف أمامك سرّ مَن يقودك إلى الله ويضعك في طريقه من بعد أن تنكشف له أنت بسيرتك الملتوية فيصلحها لتنطلق في رحاب سيرتك المستقيمة.

تأتي إلى البئر وأنت إنسان خاطئ، فتأخذها من يسوع أجمل وأبهى ممّا كنتَ تنتظر أو تعتقد أو تتخيّل، فتترك إنسانك القديم وراءك، وتأخذ هذه الواقعة حجّة تصطاد بها آخرين ليطلبوا لأنفسهم الإنسان الجديد.

تأتي إلى البئر وأنت تبحث عن ماء شرب، فتذهب من عند يسوع ممتلئًا عرفانًا، وشاهدًا للتغيير الذي تحدثه يمين العليّ التي لامست حياتك؛ وتروي سواك ممّا ارتويتَ، وتروي لسواك مسيرة حياتك الجديدة.

تأتي إلى البئر فاقد البوصلة في حياتك، فتعود أدراجك من عند يسوع وأنتَ تقدّم إلى أترابك البوصلة التي هدتك إلى الحياة.

تأتي إلى البئر خالي الوفاض، فتذهب من عند يسوع حاملًا إيّاه وكارزًا به إلى أترابك وإخوتك.

هكذا خبرت السامريّة لقاءها بالمسيح عند البئر ونقلته إلى أهل سوخار. فتحتْ باب قلبها ليسوع، ففتح لها باب الحياة، فصارت حيّة به. استنارت هي فأنارت معها سواها، فصارت منارة له. قامت هي فأقامت معها سواها، فصارت الرافعة إليه. دعاها إليه، فدعت إليه سواها، فصارت كاروزًا بالنعمة.

في حادثة اهتداء السامريّة، ينكشف لنا شخص يسوع تحت نور جديد. ففي بدء اللقاء، ظنّت السامريّة أنّ يسوعَ عطشان لطلبه منها أن تسقيه ماء، لكنّه قادها بطريقته إلى أن تطلب هي ماء الحياة الذي يعطيه هو. وفي نهاية المطاف، ظنّ التلاميذ أنّ يسوعَ جائع، فسألوه أن يأكل، لكنّه قادهم بطريقته إلى الطعام الحقيقيّ الذي يبحث عنه، ألا وهو أن يعمل مشيئة الآب ويتمّ عمله. بالإشارة إلى حالتَي العطش والجوع، قادنا يسوع مع السامريّة ومع تلاميذه إلى الفرح الكامن بارتواء العطشان وشبع الجائع عبر إلقائه الضوء على تحقيق مشيئة الله بينما هو سائر بيننا، سواء في معاينته الحقل الذي يحتاج إلى زرع، أو في معاينته الحقل الذي يحتاج إلى حصاد، وذلك عبر تسطيره الحاجة إلى إعداد فعلة يقومون بدور الزارع ودور الحاصد.

لا شكّ في أنّ فرح يسوع هو الذي انعكس في حياة السامريّة أوّلًا، ثمّ في حياة أهل سوخار، وأخيرًا في حياة التلاميذ الذين كانوا شهودًا على قيامة كهذه، حيث لم يتوقّع أحد شيئًا البتّة: فالحكاية ابتدأت باستغراب السامريّة كيف أنّ يهوديًّا يحادث امرأة سامريّة،  ثمَّ باستغراب التلاميذ كيف أنّ يسوع يحادث امرأة، وأخيرًا باستغراب أهل سوخار كيف استدرجتهم السامريّة إلى المسيح بكشفه لها سيرتها القديمة (يوحنّا ٤: ٩، ٢٧ و٣٩).

خلف هذا الفرح وحدة عزيزة على قلب يسوع. فهذا الفرح يعزّز جمع شمل المتفرّقين، ويعزّز وحدة الزارع والحاصد بربّ الحصاد. فكيف يمكننا أن نكون متقبّلين هذه الكلمة ومعاونين في نشرها ومشاركين في حصيلتها؟ هل من سامريّة عطشى بيننا تكون هي الفاتحة لمثل هذه الخيرات؟ وهل من سوخار جديدة تلبّي النداء؟ وهل من تلاميذ يتجدّدون بإصغائهم إلى يسوع وعمل مشيئته؟ فأين أنتِ إذًا أيّتها البئر حتّى نأتي إليك؟

+ سلوان
مطران جبيل والبترون وما يليهما
(جبل لبنان)

 

الرسالة: أعمال الرسل ١١: ١٩-٣٠

في تلك الأيّام لمّا تبدّد الرسل من أجل الضيق الذي حصل بسبب إستفانُس، اجتازوا إلى فينيقية وقبرس وأنطاكية وهم لا يُكلّمون أحدًا بالكلمة إلّا اليهود فقط. ولكنّ قومًا منهم كانوا قبرسيّين وقيروانيّين. فهؤلاء لمّا دخلوا أنطاكية أخذوا يكلّمون اليونانيّين مبشّرين بالربّ يسوع. وكانت يد الربّ معهم، فآمن عدد كثير ورجعوا إلى الربّ. فبلغ خبر ذلك إلى آذان الكنيسة التي بأورشليم، فأرسلوا برنابا لكي يجتاز إلى أنطاكية. فلمّا أقبل ورأى نعمة الله، فرح ووعظهم كلّهم بأن يثبتوا في الربّ بعزيمة القلب، لأنّه كان رجلًا صالحًا ممتلئًا من الروح القدس والإيمان. وانضمّ إلى الربّ جمعٌ كثير. ثمّ خرج برنابا إلى طرسوس في طلب شاول. ولمّا وجده أتى به إلى أنطاكية. وتردّدا معًا سنة كاملة في هذه الكنيسة وعلّما جمعًا كثيرًا، ودُعي التلاميذ مسيحيّيـن في أنطاكية أوّلًا. وفي تلك الأيّام انحدر من أورشليم أنبياء إلى أنطاكية. فقام واحد منهم اسمه أغابوس فأنبأ بالروح أنْ ستكون مجاعة عظيمة على جميع المسكونة. وقد وقع ذلك في أيّام كلوديوس قيصر. فحتم التلاميذُ بحسب ما يتيسّر لكلّ واحد منهم أن يُرسلوا خدمة إلى الإخوة الساكنين في أورشليم. ففعلوا ذلك وبعثوا إلى الشيوخ على أيدي برنابا وشاول.

 

الإنجيل: يوحنّا ٤: ٥-٤٢

في ذلك الزمان أتى يسوع إلى مدينة من السامرة يقال لها سوخار بقرب الضيعة التي أعطاها يعقوب ليوسف ابنه. وكان هناك عين يعقوب. وكان يسوع قد تعب من المسير، فجلس على العين وكان نحو الساعة السادسة. فجاءت امرأة من السامرة لتستقي ماءً. فقال لها يسوع: أَعطيني لأشرب- فإنّ تلاميذه كانوا قد مضوا إلى المدينة ليبتاعوا طعامًا- فقالت له المرأة السامريّة: كيف تطلب أن تشرب منّي وأنت يهوديّ وأنا امرأة سامريّة، واليهود لا يُخالطون السامريّين؟ أجاب يسوع وقال لها: لو عَرفتِ عطيّة الله ومَن الذي قال لك أعطيني لأشرب لطلبتِ أنتِ منه فأعطاكِ ماءً حيًّا. قالت له المرأة: يا سيّد إنّه ليس معك ما تستقي به والبئرُ عميقة، فمن أين لك الماء الحيّ؟ ألعلّك أنت أعـظم من أبينا يعقوب الذي أعطانا البئر ومنها شرب هو وبنوه وماشيته؟ أجاب يسوع وقال لها: كلّ من يشرب من هذا الماء يعطش أيضًا، وأمّا من يشرب من الماء الذي أنا أُعطيه فلن يعطش إلى الأبد، بل الماء الذي أُعطيه له يصير فيه ينبوع ماء ينبع إلى حياة أبديّة. فقالت له المرأة: يا سيّد أَعطني هذا الماء كيلا أعطش ولا أَجيء إلى ههنا لأَستقي. فقال لها يسوع: اذهبي وادعي رَجُلَك وهلُمّي إلى ههنا. أجابت المرأة وقالت: إنّه لا رجُل لي. فقال لها يسوع: قد أحسنتِ بقولك إنّه لا رجل لي. فإنّه كان لك خمسة رجال، والذي معك الآن ليس رجُلك. هذا قلته بالصدق. قالت له المرأة: يا سيّد أرى أنّك نبيّ. آباؤنا سجدوا في هذا الجبل، وأنتم تقولون إنّ المكان الذي ينبغي أن يُسجد فيه هو في أورشليم. قال لها يسوع: يا امرأة صدّقيني، إنّها تأتي ساعة لا في هذا الجبل ولا في أورشليم تسجدون فيها للآب. أنتم تسجدون لِما لا تعلمون ونحن نسجد لما نعلم، لأنّ الخلاص هو من اليهود. ولكن تأتي ساعة وهي الآن حاضرة إذ الساجدون الحقيقيّون يسجدون للآب بالروح والحقّ، لأنّ الآب إنّما يطلب الساجدين له مثل هؤلاء. الله روح، والذين يسجدون له فبالروح والحقّ ينبغي أن يسجدوا. قالت له المرأة: قد علمتُ أنّ مسيّا الذي يُقال له المسيح يأتي. فمتى جاء ذاك فهو يُخبرنا بكلّ شيء. فقال لها يسوع: أنا المتكلّم معك هو. وعند ذلك جاء تلاميذه فتعجّبوا أنّه يتكلّم مع امرأة. ولكن لم يقلْ أحد ماذا تطلب أو لماذا تتكلّم معها. فتركت المرأة جرّتها ومضت إلى المدينة وقالت للناس: تعالوا وانظروا إنسانًا قال لي كل ما فعلتُ. ألعلّ هذا هو المسيح؟ فخرجوا من المدينة وأَقبلوا نحوه. وفي أثناء ذلك سأله تلاميذه قائلين: يا معلّم كلْ. فقال لهم: إنّ لي طعامًا لآكُل لستم تعرفونه أنتم. فقال التلاميذ في ما بينهم: ألعلّ أحدًا جاءه بما يأكل؟ فقال لهم يسوع: إنّ طعامي أن أعمل مشيئة الذي أَرسلني وأُتمّم عمله. ألستم تقولون أنتم إنّه يكون أربعة أشهر ثمّ يأتي الحصاد؟ وها أنا أقول لكم: ارفعوا عيونكم وانظروا إلى المَزارع إنّها قد ابيضّت للحصاد. والذي يحصد يأخذ أُجرة ويجمع ثمرًا لحياة أبديّة لكي يفرح الزارع والحاصد معًا. ففي هذا يَصدُق القول إنّ واحدًا يزرع وآخر يحصد. إنّي أرسلتُكم لتحصدوا ما لم تتعبوا أنتم فيه. فإنّ آخرين تعبوا وأنتم دخلتم على تعبهم. فآمن به من تلك المدينة كثيرون من السامريّين من أجل كلام المرأة التي كانت تشهد أن: قال لي كلّ ما فعلتُ. ولمّا أتى إليه السامريّون سألوه أن يُقيم عندهم، فمكث هناك يومين. فآمن جمع أكثر من أولئك جدًّا مـن أجل كلامه. وكانوا يقولون للمرأة: لسنا من أجل كلامكِ نؤمن الآن، لأنّا نحن قد سمعنا ونعلم أنّ هذا هو بالحقيقة المسيح مخلّصُ العالم.

 

من الخليقة القديمة إلى الخليقة الجديدة

ترتبط ليتورجيا الفصح ارتباطًا مباشرًا بالمعموديّة والأسرار التي تليها، ولهذا نجد في آحاد فترة البنديكستاري تركيزًا على النور والماء من جهة، وعلى الإيمان بالمسيح كمخلّص من جهة أخرى.

تبدأ مسيرة الأناجيل الفصحيّة بعنصر النور: «فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس».

قبل أن يخلق الله النور كان روحه يرفرف على المياه. جاء الله وخلق النور فوق المياه لأنّه نور. ثمّ خلق الحياة بدءًا من البحار إلى الكائنات. في العهد الجديد نرى صدى لهذه العناصر، حيث ترتبط استنارة الإنسان في المعموديّة بالحياة الجديدة والخليقة الجديدة مع الله.

يشبه الإنسان الساقط المصباح الكهربائيّ الذي انقطع عن النور وخربت أسلاكه بسبب الخطايا. فقد اتّصاله المباشر بالحياة والنور المستمَدّين من الله. فالوصايا الإلهيّة هي صيانة السلك من الفساد. الخطيئة هي ما يفسد السلك. من هنا ليست الوصايا من أجل الحدّ من حرّيّة الإنسان، بل من أجل حفظِه. كلّ عمل يؤذي الآخرين (السرقة، القتل، النميمة...) أو يؤذينا (الزنى، الانتحار، الإدمان، المشاعر السلبيّة: الحقد، الكبرياء...) يعطّل ما أعطانا الله من نور وطاقة حياة. يضعف نور المصباح، ويمرض الجسد، وتخرب الأسلاك... في هذه الحالة، كيف يمكن لنا أن نستمرّ في الحياة الأبديّة التي خلقَنا الله من أجلها؟

جاء المسيح من السماء ليعيد الاتّصال باللّه. لهذا قال: «الله روح وبالروح والحقّ ينبغي أن نسجد له». بما أنّ الحياة فيه كإله، لم ينطفئ نوره بموت الجسد. يقول بولس الرسول: «فيه يحلّ ملء اللاهوت جسديًّا». ملء النور والطاقة أعاد الحياة إلى الجسد. قام من الموت!

ربّ من يسأل ما هي القيامة؟ القيامة هي أنّ المسيح يعطي الإنسان بعدًا جديدًا، بعدًا أبديًّا.

المسيحيّة هي الديانة الوحيدة التي قالت للإنسان: أنت على صورة الله. لست مجرّد عبد لخالق مجهول، لعملاق جبّار ومتسلّط يدعى الله، بل أنت ابن. مهما كنت ساقطًا أو فاشلًا في عيون الناس، أو حتى في عين نفسك، أنت ابن الله، وهو يريدك معه في الأبديّة.

هذا الرجاء يمدّ خميرة الحياة الأبديّة في حياة البشر، حتّى ينمو ملكوت المسيح في عجين الناس.

بدء الخلاص أن يؤمن الإنسان بإمكانيّة الخلاص، وهذا الإيمان يفتح الباب لعمل النعمة، وبالنعمة تنتقل جبال المخاوف والخطايا والأهواء إلى بحر رحمة الله. يسوع يقول لك: اتبعني ولو حملت صليب ضعفك فأنا حملته عنك وقمت لتقوم معي.

وهبتك التبنّي الأبويّ، وما عليك إلّا أن تقبل محبّة الله لك. لكنّ هذه المحبّة لا تصلح كيانك وحدها: لا بدّ من أن أغرس فيك نعمتي لتنمّيها أنت، وهكذا تبتلع بها الموت الذي كان فيك. هذه النعمة التي ننالها بالمعموديّة هي الخميرة التي تحوّل الإنسان إلى خليقة جديدة ولكن علينا أن ننمّيها. كيف؟ بالموت عن الإنسان القديم الذي علقّه المسيح معه على الصليب. هكذا تحارب كلّ وجع فيك ببذار النعمة فيتحوّل صليبًا، وعبورًا فصحيًّا من الموت إلى الحياة.

الآن نستعيد اتّصال الأسلاك بمصدر الطاقة والنور عبر النعمة الإلهيّة بيسوع المسيح. إذا حفظنا وصاياه، واتّحدنا به بالمناولة الإلهيّة، نحفظ الأسلاك فينا سالمة، والنعمة هي الطاقة الإلهيّة، التي نستمدّها من الروح القدس بيسوع المسيح. وإذا فنيَ جسدنا بحكم الموت القديم، تبقى روحنا المتّحدة بالروح القدس بيسوع المسيح في طاعة الآب ومحبّته نورًا أبديًّا، إلى أن يعيد الله لنا جبلة المصباح في القيامة العامّة.

 

من تعليمنا الأرثوذكسيّ: الإعداد لسرّ الزواج المقدّس

التلميذ: سمعنا الكاهن يطلب من المقبلين على الزواج في قاعة الرعيّة أن يتسجّلوا في مركز القدّيس نيقولاوس، ما الهدف من ذلك؟

المرشد: نعم، الكنيسة وهي أمّنا جميعًا ترافق المقبلين على هذا السرّ المقدّس عبر خطوات عدّة، عبر وعي رعاتها أهمّيّة الحفاظ على قدسيّة الزواج ومفاعيله في حياة الأزواج الذين يشكّلون كما قلنا الأسبوع الماضي، الكنيسة الصغيرة. وفي هذه الأبرشيّة مركز باسم القدّيس نيقولاوس أنشئ خصّيصًا لإعداد الخطيبَين روحيًّا عبر محاضرات تتناول الأبعاد النفسيّة، العاطفيّة، الجنسيّة والاجتماعيّة للحياة الزوجيّة، الحوار الفعّال، لاهوت الزواج وخبرات رعائيّة من كهنة عدّة تمرّسوا ودرسوا مجمل جوانب الزواج، ليرافقوا المقبلين عليه وتعميق ثقافتهم الروحيّة لعيش هذا السرّ قلبيًّا وليس شكليًّا، لأنّ الزواج عهد حبّ وبذل وعطاء، وليس عقدًا على ورق فقط.

التلميذ: كلّ المقبلين على الزواج ولو كانوا مثقّفين كنسيًّا عليهم حضور الدورات؟

المرشد: هذه الدورات تعطى في كنائس عدّة لتغطّي انتشار هذه الأبرشيّة، وينطلق المركز من هذه الآية في سفر الأمثال «بالحكمة يُبنى البيت وبالفهم يثبت». انطلاقًا من حرص الأبرشيّة والمركز على تأسيس عائلة مسيحيّة تصمُد وتثبُت إزاء الصعاب تأتي إلزاميّة حضور هذه الدورات، فالكنيسة تجمع كلّ الأبناء، من هنا وجوب الحضور. الإعداد الزوجيّ حاجة للكلّ نظرًا إلى الموادّ المعطاة واستنادها إلى الكتاب المقدّس وتعاليم الآباء وخبرات رعويّة متنوّعة. الكنيسة حاضنة بالصلاة العروسين والمدعوّين إلى العرس وفي الإعداد السابق للزواج.

التلميذ: أتكتفي الكنيسة بالإعداد الذي يسبق العرس فقط أو هنالك متابعة بعد إتمام السرّ؟

المرشد: أهمّ ما في السرّ، وحدة القلب والفكر، وتأتي من الله الواحد، فالزواج يدوم بالمسيح، الكنيسة وخدّامها يرافقون روحيًّا المتزوّجين عبر مشاركتهم في حياة الكنيسة وبخاصّة سرّ الإفخارستيّا والاستفقاد الدائم. أجمل ما يربط الكنيسة وسيّدها وكلّ العالم هي المحبّة التي لا تسقط أبدًا وترافق الجميع أينما وجدوا بنعمة ربّنا يسوع المسيح.

Last Updated on Wednesday, 26 May 2021 10:32
 
Banner