Article Listing

FacebookTwitter

Subscribe to RAIATI










صندوق التعاضد الأرثوذكسي

صندوق التعاضد الأرثوذكسي
Share

للمقبلين على سرّ الزواج المقدّس رجاءً مراجعة موقع:  wedding2

مركز القدّيس نيقولاوس للإعداد الزوجيّ

الله حركة 01/11/20104 Print Email
Saturday, 11 January 2014 00:00
Share

الله حركة  

بقلم المطران جورج خضر، جريدة النهار السبت 01/11/2014

georgekhodr  لفتني دائمًا قول الناصري: "أحبب قريبك كنفسك" وما قال يومًا اسع ان يحبك أحد. المحبة ذهاب إلى الآخر، ليست جلب عاطفة. ما قال المسيح يوماً فتش ان تكون محبوباً. أنت تتكون بترك نفسك. هذا سر الانسانية ان ليس واحد منها قائما لنفسه أو هو قائم بنفسه. أنت موجود مع الآخرين وبهم. الكيان البشري شراكة: أنت يعرفك ربك ان كنت محبًا. انك موجود ان نسيت نفسك بذهابك إلى الآخر.

صح القول بالفردية اذا اردت استقلال كل منا عن استبداد الجماعة لكن الفردية ليست الانفراد أو التفرد. الشخصانية في الفلسفة المعاصرة لا تعني التفرد أو التقوقع. هي تثبيت الذات بالمحبة لأن الذات في الشركة.
ليس من تناقض بين الفردية السليمة والاجتماع لأن المجتمع الصالح لا يقضي على ذاتية عاقلة ومحبة. انه لا يقوم إلا بها. الجماعة ليست القطيع لأن القطيع لا محبة فيه.
"أحبب قريبك كنفسك" لأنه عديلك، لأنكما واحد عند الرب. من تحب ليس بالضرورة عشيرك. تحب لأنك تتكون بالمحبة من حيث هي خروج عن الأنا إلى الـ"نحن". الحقيقة في الـ"نحن". الأنانية اقصائية. اما المحبة فَتثبت وتثبت الآخر بآن. لا يمكن ان تحب الآخر ما لم تكن قائمًا في ذاتك ولم أقل بذاتك. ان تكون قائمًا في ذاتك تعني أيضًا ان تكون قائمًا بالآخر. ولا يمكنك ان تكون أنت بنفسك ما لم تكن واحدًا مع الرب. فإن لم يكن الرب فيك أنت قاتل لنفسك، آكل نفسك.
ليست المحبة بنكران الذات. هي نكران الأنا المنغلقة. فإذا ذهبت إلى الآخر بطرح الأنانية عن نفسك تعود إليه حرًا. المحب لا يبغض ذاته. يبغض احتكاره لذاته. ان تحب ذاتك من حيث هي من الله هي ان تحب الله، ان تحصل الله لنفسك فإن لم تجعله لنفسك كيف يكون؟ ان لم تفهم انه حركة لا يصل إليك. هو ثابت في حركته.
الله حركة حب. ما عرفناه الا عند افتقاده شعبه ولا يعرفه أحد الا اذا حرك الرب نفسه إليه، اذا لم ينتقل إليه. الله دائمًا في حالة نزول. هذا هو المعنى الحقيقي للوحي. الله انكشاف. أجل الرب ثابت، هذا ثبات محبته.
الحب انتقال، ان تؤمن بأن الآخر أساسي لك حتى التنفس. واذا تحركت إلى وجه الآخر تجد وجه الله. في برجك المعزول ليس لك إله. هو انتحارك.
أنت لا تواجه الله وحده. تجد فيه الآخرين لأن الله في الجماعة، في المحبة. لا ينكشف لك ما لم تغادر نفسك إليه وإلى الآخرين. ليس من وجود لك مع الرب ان لم تكن مع الآخرين. انه على وجوههم. هناك تقرأه.

 
Banner