Article Listing

FacebookTwitterYoutube

Subscribe to RAIATI










صندوق التعاضد الأرثوذكسي

صندوق التعاضد الأرثوذكسي
Share

للمقبلين على سرّ الزواج المقدّس رجاءً مراجعة موقع:  wedding2

مركز القدّيس نيقولاوس للإعداد الزوجيّ

Home Publications Books حفل توقيع كتاب "نجاوى" - كلمة المهندس هنري عيد
حفل توقيع كتاب "نجاوى" - كلمة المهندس هنري عيد Print Email
Saturday, 19 June 2010 00:00
Share

كلمة المهندس هنري عيد
العمرُ يمرّ ويَذوي، والعمرُ عندَكم يا صاحبَ السيادة يُزهر ويَزهو.
أيها الأخوة الأحباء.
أربعونَ سنةٍ مضت في سدّة الأسقفية.
وثلاثونَ منها انقضت في خدمة الأكاديمية.
في هذا النهار، تعودُ بنا الذكرى إلى اليومِ الذي دعَتكم فيه الألبا فلّبيتم النداء. وكانت مكسورةَ الفؤاد لفقدان مؤسّسها المرحوم ألكسي بطرس الذي بذلَ حياتَه لأجلها. فجَبرتُم خاطَرها، واحطتموها برعايتكم وأغدقَتم عليها الأمان.

تعود بنا الذكرى إلى أيامِ الأربعاءِ الخوالي، حين كان يلتئمُ مجلس الألبا برئاستكم في أمسياتٍ طوال، يبحثُ خلالها أساليبَ النضال، لتجاوز المحن والهمومِ الأهدافَ، والاخلاصُ، والسِباقُ على التضحية، فجئتم تغمرونهم برعايتكم وإنسكِم ومؤازركم وسديدِ رأيكم.
وسارت الألبا بهديكم سنواتِ كفاح، لا يعتريها كللٌ أو ملل، تهبّ عليها الرياح، وتترى الأيام، وتتراكم الأحداث، حتى إذا ما اشتدت، وصَعُبَ على مجلسها الوصول إلى مقرّه لعقد جلساته. أشرعتم له أبوابَ المطرانية على مصراعيها، تستقبلونه في برمانا بكل ترحاب، والابتسامة لا تفارقُ محيَاكم، وبعباراتٍ نابعةٍ من قلبٍ مخلصٍ عطوفٍ، محبٍّ، مفعَمٍ بالايمان العميق، والفكرِ العالي الذي يضجُ بالخير والحقِ والجمال.
نستعيد زمانًا عشناه معًا، زمانَ غالبنا سويةً، فغلبناه. تقاسمنا همومَه. يعاودنا فيستفيق في خاطرنا ماكنًّا نسمعه منكم:
"ان الله يُنعم فقط على الذين يحسنون كثيرًا... والباقي حِذقٌ في الأرض وفي تملّكها".
فسبحان من نأى بكم "عن أوزار الدنيا وأقذارها" فقد عزفتم عن مغريات الحياة ومطامِعها، تعيشون في ظلّ مناجاة الله. "لا ترتاحون إلاّ إليه تمسحون الدمعة عن عيون المعذّبين والفقراء، حتى يزولَ البكاءُ عن وجه الأرض، ويكونَ الفرحُ مثلَ قيامة".
الألبا- البلمند هي اليومَ في عيد أنتم عيدُها. توقّعون كتابَكم "نجاوى" الذي يحملنا إلى أبدٍ يتجلّى ويتراءى. نجوى تسابق نجوى، تناجون الفادي صبحًا ومساءً دون أن يجفَّ لكمُ إيمانٌ ورجاء. تخاطبون السيدة العذراء: "يا من بها اتخذَ الله وجهًا / وأضافَتِ النورَ في ترابْ / هي حنينٌ إلى الطهر / يلتقَيكِ مَنْ ولّى وجهُهُ إلى الضياء".
في هذه المناسبة العزيزة، نشكركم يا صاحب السيادة، فقد أتحتم لنا فرصةً للتعبير عن بعضٍ من عرفانِ جميلٍ ووفاءٍ كبيرٍ نكنّه لكم، منذ زمنٍ بعيدٍ يراودنا ويرافقنا.
وفي مجيئكم هذا حلّت البركة على الخطوة الجديدة التي قامت بها الجامعة بتعيين العميد المهندس الاستاذ أندره بخعازي بعد وفاة المرحوم جورج حداد الذي رسّخ بنيانَ الألبا، وأنتم تدعمون دومًا مسيرة الألبا في ظلّ الدوحة البلمندية التي ما إنفكت تحتضنُها وتقدّم لها كلَّ إحاطةٍ وعونٍ وإخلاص.
فالألبا-البلمند اليومَ ترحّبُ بأصحاب السيادة والاباء وبجميع الحاضرين الكرام، يا من أتيتم من كل حدبٍ وصوب لتتزوّدوا "بالنجاوى" من ممالكَ فكرِ سيادته.
وأخيرًا لنا دعاء من الله: أن يزيدَ على ما كتبتم، ويردَّ عن قلمكِم، ويطيلَ عمركم أعوامًا مديدةً يا سيّد.

Last Updated on Sunday, 27 June 2010 23:41
 
Banner